[ الصواب أم الصواب؟ ]

يحدث أن يكون من الإنسانية تجاه الآخرين أن تتجاهل بعض الأمور، حتى لا تلحق بهم الضرر ولو كان طفيفًا، بينما لا يمت تجاهلها للإنسانية في حق نفسك بصلةٍ، بل يؤذيك ربما أشد الأذى.

إن صراعات الإنسان الداخلية أكثر تعقيدًا من حصرها في صراعات المتضادات كالحق والباطل مثلًا. بل إن التناقض في الإنسان لا يمكن أن يكون فقط متمثلًا في المعكوسات، فقد تتناقض فيه -وتتصارع- المتشابهات. تلك هي شدة التناقض والتعقيد في الإنسان. إن كان هناك على هذه المعمورة كائن خُلق للتناقض فلن يكون إلا الإنسان. فُطِرَ الإنسان على التناقض، وأُكرِه على التعامل معه.

خذ على سبيل المثال الصراع بين الحق والحق الآخر، الصراع بين الحكمتين، بين العدلين، بين الصوابين.

قد يقلبك جانبك الحساس ومستوى نضجك كما يقلب اللاعب الكرة بين قدميه، فتصيبك حيرة كبيرة فيما إذا كان عليك أن تظهر ما بباطن القلب وتعبر عن انزعاجك أن تحتفظ بذلك لنفسك وتتجاهل؛ أي هل عليك أن تتصرف كبالغ راشد وتترك انفعالات الطفل بداخلك أم ينبغي التصرف كبالغ راشد بالاتلفات لحتياجات الطفل بداخلك؟

أحيانًا ما يكون كلا الخيارين صائبين، كلاهما على حد سواء، لكن أحدهما حتمًا يسشعرك بالغباء، في حين أن لا مفر من خلق الآخر لشعورك بالذنب.

8 رأي حول “[ الصواب أم الصواب؟ ]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: