[ رسالتك لم تنتهِ بعد! ]

لا نختلف على كون العامل النفسي أهم العوامل لتخطي المصاعب أو التعايش مع ما يصعب تخطيه منها. وقد نظن دعم المجتمع القريب أو البعيد سبيلنا الوحيد لعلاج الروح وتحفيز النفس ولكنّه ظنًّا خاطئًا.

أجل، قد لا أكون أكثر الناس نصيبًا في البلاء ولله الحمد والمنة وبه أعوذ من شر البلاء، ولكني عشت ما يكفي من التجارب التي تضعني في محل قولي هذا:

ابحث عن شيء تحبه، لا تتعلق به كما لو لم يكن في حياتك ما يستحق الحب سواه، بل كن دائمًا على استعداد لممارسة ألف شيء محبب إلى قلبك، وافعل ما يشعرك ببعض اللذة والسعادة والراحة ولو كانت لحظية، فاللحظة الحلوة وراء الأخرى أملٌ وطوبة في جسر شاهق وواسع يخرجك بكل سلاسة من عنق الزجاجة.

كثيرًا ما تلهمني قصص من تبدو أحوالهم الأسوأ على الإطلاق، كمن لا يستطيع تحريك جزء فيه سوى عينيه ولكنه بأمر الله وبإصرار وعزيمة يسلك مسلك العباقرة. وكمن أصيب برصاصة في جمجمته وكان إخراجها محالًا وتمسك بحياته كإنسان طبيعي حتى الثمانين من عمره.

هذا النوع من القصص التي تقف على أطراف أصابعها عند حواف النهايات الحتمية تجعلني في كل مرة أستنكر جملة أكررها في أشد أوقاتي: “أهنئك لكونك ما زلتِ على قيد الحياة.”

في كتاب عقل جديد كامل قرأت عن نادٍ للضحك في الهند يخصص فيه أعضاؤه ساعة قهقهة وهم يطوفون جماعةً، وثمة قصة تحكي عن مريض سرطان نجا بأعجوبة من مرضه الخبيث دون أن يخضع لأي علاج سوى أنه كان لا يكف عن مشاهدة مسلسل كوميدي يحبه ويبهجه.

قد يعاني شخص ما من ألف مشكلة صحية أو ألف أزمة أخرى لكنه يعيش بما لديه حياة تستحق اسمها: “حياة” بمعنى الكلمة. ويستمر بالعطاء لنفسه والآخرين وبحب نفسه والآخرين واحترام نفسه بكل ما فيها من عيب والآخرين كيفما كانوا، شخص رغم ما أصابه من بلاء شديد لا ينظر إلا إلى النور وإن لمح الظلام.

بينما يقبع آخرون في الدرك الأسفل من الهم ولا يخرجون منه إلا بملاقاة حتفهم إثر جلطة/سكتة أو بانتحارهم من بعد يأس.

كلما مررت بهذه التذكرة نهضت أسير قُدمًا وإن اضطررت لجر ساقيَّ جرًّا، ورغم سقوطي المستمر لا أقبل النزول تحت السطح، أبحث عن أبسط الأسباب لأقاوم الحال من جديد، وأول حافز لي يكون: لو أن رسالتك تقف عند هذا الحد لما قضيتِ ثانية واحدة إضافية على قيد الحياة.

فلا أكتفي بتهنئة نفسي على الاستمرار في العيش بل أبذل قصارى الجهد من جديد.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s