[وداعًا منقذي]

"أدركت عندها أنه منقذي الذي جاء ليقلب حياتي رأسًا على عقب." جملة سمعتها في مسلسلٍ واستوقفتني لأتأمل مبدئيًّا طبيعة العلاقات الاجتماعية النافعة والسامة في بعض الأحيان، فمن زاوية قد تكون علاقتنا بأحدهم سامة ولا نرغب إلا بالخلاص منها في أقرب فرصة، لكنها -دون أن ندرك (إلا في أحيان)- هي المحرك الرئيسي لنا في الحياة، أو … تابع قراءة [وداعًا منقذي]

[عيد ميلاد حزين]

الطفلة "أنا" وابتسامة إنجاز في فناء منزلنا.مدينة الخبر، 1998م. عيد ميلاد حزين، حتمًا أرجو لي عامًا سعيدًا لكن هذه الذكرى تبدو مستثناة. أكملتُ اليوم عقدي الثالث (أي أني قصصتُ شريط العقد الرابع) والدموع محتقنة، سوء تقدير، ثم سوء توقيت، ثم سوء تفاهم… هكذا كان أسبوعي العشريني الأخير، ناهيك عن شريط الذكريات الذي لم ينتظر لحظة … تابع قراءة [عيد ميلاد حزين]

[رسالة إلى رفيق]

إلى رفيقي المخلص/ ... لم أفهم إشاراتك لي منذ الطفولة، لطالما أيقظتني ووالديَّ بعد منتصف الليل وأرقصت أفكاري على نبض أذنيَّ في السلالم درجةً درجة، وخطوةً خطوة، وانحناءةً انحناءة، وعندما اعتزلني إيقاعك لعقدين ظننتُ أنه كان قرينَ عمرٍ ولّى، لا يمت للحاضر بصلة، حتى التقينا منذ عامين للمرة الأولى. منذ لحظة لقائنا الأولى، تلك، وأنا … تابع قراءة [رسالة إلى رفيق]

[ اليوم الأول ]

عندما تجتمع رحمة الله بسخرية القدر.. اليوم هو ذكرى وفاة عمي الأولى، في مثل هذا اليوم بعد أن غربت شمس الرياض من السنة الماضية، رحل حبيبي ولم نكن قد أكملنا يومًا واحدًا بعد آخر اجتماع به. أذكر جيدا تفاصيل تلقي الخبر المفجع، تلقيته على بعد بضعة أمتار من حيث أجلس الآن، وأين أنا؟ أنا على … تابع قراءة [ اليوم الأول ]

[ ما أزال ]

     تظن أحيانًا أن نفسك تتعرى أمامك من كل ما يخفيها عنك فتحسب مشاعرك هي فقط ما تظهر لك في الحين، ولكن موقفًا واحدًا وفي لحظة تزدحم بين اللحظات تخرج من نفسك الظاهرة نفسًا باطنة هي أضعف أو أقوى أو أرق أو أقسى.. تملؤها مشاعر غابت لأيام وأسابيع وشهور، حتى ظننت أنك لا تمت … تابع قراءة [ ما أزال ]

[ هُراء ]

     هذه هي المرة الأولى التي أكتب فيها نصًّا من على فراشي، بين وسائدي وعلى سطور دفتري المخصص لكتاباتي خارج المنزل.      ما يميز نصي هذا هو الجو المحيط بقلمي.. بل التفاصيل جميعها.. أكتب هنا بين أسرتي، بعد شروق الشمس، على فراشي، بمزاج جميل حقيقة رغم ما يسكنني من شوق، حبر أخضر بعد … تابع قراءة [ هُراء ]

[ تائه ]

هاقد بدأت الطريق من جديد وحيدًا، تشعر بالخوف، لا تستطيع رؤية البعيد. الطريق فارغ أمامك ولكن تحده من الجانبين كل الأشياء، كل الأشخاص، كل الأفكار والمشاعر والأقدار والاحتمالات، وكلها خام. تشعر بأنك غريب، ولكن كل ما حولك يرحب بك وكأنه قديم عهد بك. تتساءل عما قد تذهب إليه ويجيء إليك، عما قد يرافقك ويخالفك الاتجاه. … تابع قراءة [ تائه ]