[ المراهقة كذبة ]

‏‏‎ ‎‏‏‎ ‎‏‏‎ ‎‏‏‎ ‎‏‏‎ ‎شاهدت مقطعًا لشاب يعظ الجميع بترك الشهوات وقد أشاد به الكثير، ووجدت فيما ذكر عدة نقاط مثيرة للاهتمام وشعرت بالحاجة لإبداء رأيي بها ونقدها والتعليق عليها، لكني سأكتفي بالتعليق على بضع نقاط أراها الأهم. يقول الشاب في مقطعه: “ما من شيء اسمه فترة مراهقة في الإسلام، بل هناك مرحلتان فقط:متابعة القراءة “[ المراهقة كذبة ]”

[ يا خيرُ ربي ]

لمَ تستهن بمكانتك؟يا من أتىبجنود خيرٍ اتجاهها هالتي بيضاء صارتمستنيرةوظلهاقد غادر الدنياكحالِ كآبتي أخبرتني أني السعادة كلهاووجودي وحديضامنٌ لسعادتي أنا إن ضحكتُ مرةًمن دونكَأضعافها تشهدوأنتَ برفقتي يا خيرُ ربييا هباتٌ أُنزِلتمن عندهليزيح عني كربتي لا تستخفَّ بقَدرِكَ عنديولاتنكر حلاوةكونك بمعيتي 19 أغسطس 2017م

[ أنا قوي.. أنا قوي! ]

بمعنى أن القوي لا يحتاج لأن يردد “أنا قوي، أنا قوي”، بينما الضعيف ليقوى يردد ذلك لنفسه، وإن لم يكن قادرًا على التطور والتخلص من ضعفه أقحم الناس كلهم وردد على مسامعهم: ” أنا قوي، أنا قوي.” يطول شرح هذا الأمر ويصعب حصر أمثلته والمعنيين فيه، لذا ما زلت لا أشعر بأني على استعداد لطرحمتابعة القراءة “[ أنا قوي.. أنا قوي! ]”

[ الفلسفة طريق الإلحاد ]

لطالما كانت الفلسفة موضوعًا مثيرًا للجدل، وما زال هناك إلى اليوم من يعتقد أن لا فائدة منها، والاتهامات الملصقة بالفلسفة أو مفهومها كثيرة، أشهرها أنها سبيل للزندقة. هل الفلسفة طريق الإلحاد ؟ طُرح هذا السؤال في أحد مواقع التواصل الاجتماعي ووجدت أن الإجابة عليه إن كانت مختصرة فتحتاج إلى شرح عدة نقاط للوصول إلى خلاصةمتابعة القراءة “[ الفلسفة طريق الإلحاد ]”

[ اليوم الأول ]

عندما تجتمع رحمة الله بسخرية القدر.. اليوم هو ذكرى وفاة عمي الأولى، في مثل هذا اليوم بعد أن غربت شمس الرياض من السنة الماضية، رحل حبيبي ولم نكن قد أكملنا يومًا واحدًا بعد آخر اجتماع به. أذكر جيدا تفاصيل تلقي الخبر المفجع، تلقيته على بعد بضعة أمتار من حيث أجلس الآن، وأين أنا؟ أنا علىمتابعة القراءة “[ اليوم الأول ]”

[ مصدر غير موثوق ]

     من المعروف أن الترجمة مظهرٌ من مظاهر تحضر الشعوب، والاختلاف الثقافي بأنواعه من مظاهر الحضارة الإنسانية، وما أؤمن به هو أن المترجم الذي لا يتقبل اختلاف أفكار المؤلفين -الذين يترجم لهم نصوصهم- عن أفكاره الخاص فليس إلا ثغرة حضارية، وطفرة تاريخية ضارة.      إنه لمن المؤسف أحيانًا أن يصيغ بعض المترجمين ترجماتهممتابعة القراءة “[ مصدر غير موثوق ]”

[ الصواب أم الصواب؟ ]

يحدث أن يكون من الإنسانية تجاه الآخرين أن تتجاهل بعض الأمور، حتى لا تلحق بهم الضرر ولو كان طفيفًا، بينما لا يمت تجاهلها للإنسانية في حق نفسك بصلةٍ، بل يؤذيك ربما أشد الأذى. إن صراعات الإنسان الداخلية أكثر تعقيدًا من حصرها في صراعات المتضادات كالحق والباطل مثلًا. بل إن التناقض في الإنسان لا يمكن أنمتابعة القراءة “[ الصواب أم الصواب؟ ]”