[ صبابة ]

‏ تحدثنا وبحنا .. وحكينا ‏وما كانت لشكوانا إجابة ‏وطفنا في حواري الساهرينَ ‏وما فتح لنا الأصحابُ بابا ‏أنا تلك التي شابت حنينا ‏وهشّم قلبها من عنها غابَ ‏وما قدرَت على محو السنين ‏فحاضرها قد ازداد كآبة ‏وتيهُ النفس يلهي التائهين ‏عن النفس التي طفحت صبابة ‏ألا ليت الهوى ليس يقينا ‏وليتَ محبتي كانت دعابة