[ الهدير ]

-لا يطيقون تحملك. -صه! استمعي جيدا، انصتي. -انصتي أنتِ لقد… -شششه هدوء، قليلًا، هل تسمعين الهدير؟ -هدير ماء، وماذا في الأمر؟ -انصتي جيدًّا واغمضي عينيك، أليس حزينًا؟ -الماء لا يشعر يا بلهاء. -أليس صوته كالهمس الحزين؟ والحمامة، هديلها يبدو كالأنين، كأنين السجين. -يا إلهي كفي عن هراءا… -اقتربي مني، هيا اشتمّي رائحة قميصي. -ماذا ب…متابعة القراءة “[ الهدير ]”

[ شخصٌ ]

     “شخص”.. رجل نحيل الساقين، كبير الكرش، متبلد التعابير إلا من عينين فضوليتين، لا يرتدي إلا اللون الأزرق بدرجاته كلها غير مهتم بتناسق لباسه، أشعث الشعر، يبقيه مبعثرًا ورطبًا كفرخ خرج للتو من بيضته، لا يسرحه أبدًا، كلما انتقد أحدهم مظهره، ردد: “الجمال جمال الروح”، بينما لا تجد في روحه جمالًا فهو لا يستطيع تحملمتابعة القراءة “[ شخصٌ ]”

[ تحت المراقبة ]

     يرتدي قميصًا داكنَ الزرقةِ، وبنطالًا بنيًّا، وقبعتَهُ المسطحةَ الرماديةَ الباهتةَ، وبينَ سبابتِه اليمنى والوسطى سيجارةٌ تكادُ تصبح إصبعًا سادسًا، يضعُ ساقًا على الأخرى، يشيحُ بنظرِه إلى الفضاءِ البعيدِ بعينين شبهِ منغلقتين وكأنهُ غارقٌ في التفكيرِ، لا ينفكُّ عن تلكَ العادةِ كلما شعرَ بأنَّ الأنظارَ جميعَها عليهِ، ويظهرُ توترُهُ في اضطرابِ ساقِهِ اليسرى، وشعورُهُمتابعة القراءة “[ تحت المراقبة ]”

[ كم أحب هذا وهذا ]

– أحب شاربك، وهذا الشيب في ذقنك، وصوتك حين تقاوم المرض لتغني لي، وذكاؤك الذي يفوقني بمراحل. – أحبكِ لأنكِ أنتِ، وبعدها يصيبُ حبّي تفاصيلك الأخرى. – ولمَ تعدها إصابةً ؟ هل شكوتُ لكَ حبّك من قبل ؟ – لم أعنِ وصفه بالمرض ولكنه ضربٌ من الجنونِ يصيبُ كل عاقلٍ ينتمي إليك. – واثقٌ جدًّا،متابعة القراءة “[ كم أحب هذا وهذا ]”

[ غريزة ]

توأم يقفان عند بائع البوظة ، يرى أحدهما بائعَ البالون فيستأذن الآخر ليذهب لشراء بالونتين . الطفل الأول – يأخذ البوظة ، وينتظر أخاه . الطفل الثاني – يذهب مسرعًا ، ويشتري بالونة له وأخرى لتوأمه . الطفل الأول – يلتقي طفلةً جميلةً تبتسم لهُ . الطفل الثاني – يعودُ مسرعًا ليعطي أخاه بالونة ،متابعة القراءة “[ غريزة ]”

[ طفلةٌ رجلُ سيجارة ]

تحت عمود الإشارة طفلة رجل سيجارة يمسك يدها بعنفٍ يشرب التبغ بلطفٍ يلعن المطر الغزير أطفأ الكيفَ الكبير يرمق الطفلة بنظرة تبكي نهرًا ليس قطرة ” كفي عن دلع البناتِ العقابُ آتي ، آتي “ تشهقُ الخوفَ الظلومَ لا تذوق الحبَّ يوما يصل عند الترابِ يحفرُ قبر العذاب يبرحُ الطفلةَ ضربًا يفقدُ العقلَ و قلبًامتابعة القراءة “[ طفلةٌ رجلُ سيجارة ]”